الأسبوع المقبل: عودة مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، البنك المركزي الأوروبي يركز على سعر الصرف

تعود مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع في جولة أخرى من المساومات، والتي وصلت حتى الآن إلى تقدم طفيف للغاية. فهل يكسر الجانبان الجمود أم تؤثر عناوين الأخبار على الجنيه الإسترليني؟ في الوقت ذاته يأتي اجتماع البنك المركزي الأوروبي بعد ارتفاع كبير في اليورو تسَبَّب في قلق صناع السياسة.

مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

من المنتظر عقد الجولة الرسمية القادمة للمباحثات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في لندن هذا الأسبوع، وسوف يعرض هذا تقاطعات الجنيه الإسترليني وFTSE لخطر الحدث ضمنيًا. المزاج الأساسي ليس إيجابيًا، حيث حققت الجولة الأخيرة من النقاشات في أغسطس تقدمًا طفيفًا للغاية.

وقال بعدها مايكل برانير، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، إن الاتفاق يبدو «غير محتمل» وإنه قلق بشأن ما آلت إليه الأمور. أما نظيره البريطاني، ديفيد فروست، فقال إن المباحثات كانت مفيدة لكن التقدم المُحرز كان طفيفًا.

لم تقدم المباحثات غير الرسمية في الأسبوع الماضي أكثر من هذا، حيث يقول بارنير إنه كان «قلقًا ومحبطًا» من نهج المملكة المتحدة في المباحثات.

ويأتي في صميم المباحثات التصدي للمخاوف المتنازعة للسيادة (المملكة المتحدة) وتكامل السوق الواحد (الاتحاد الأوروبي). يحتاج كلا الجانين إلى تقديم تنازلات فلسفية قبل أن يمكن للتنازلات العملية أن تتبعها. وهذا هو الموضع الذي أصبح متخوفًا فيه من عقد صفقة كبيرة شاملة.

اجتماع البنك المركزي الأوروبي

يجتمع البنك المركزي الأوروبي ECB وسط ارتفاع حاد لليورو تسبب في قلق صناع السياسة. يبدو أن 1.20 كان الحد للبنك المركزي، مستوى دفع كبير الاقتصاديين فيليب لين إلى التعليق بأنه في الوقت الذي لا ينظر فيه البنك المركزي الأوروبي إلى سعر الصرف «يبقى سعر اليورو-دولار أمرًا هامًا».

كانت هذه محاولة البنك المركزي الأوروبي للتدخل في ارتفاع السعر؛ فاليورو الأقوى يُصعِّبُ تغذية التضخم ويؤذي النمو. ترك لين ببساطة السوق يعرف أن سعر الصرف أمر مهم. آخر ما نحتاجه الآن هو حرب عملات، لكن البنك المركزي الأوروبي قد يكون على وشك بدء إحداها. ونحن في انتظار سماع ما ستقوله كريستين لاغارد في هذا الصدد.

في الوقت ذاته ينبغي أن ننظر أيضًا ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سيحذو حذو الاحتياطي الفيدرالي ويومئ إلى نيته بعدم ترك التضخم (إذا حدث) يعترض طريق التعافي.

السؤال الهام هو هل يكافح البنك المركزي الأوروبي من أجل ولاية مزدوجة كالتي لدى الفيدرالي. في واقع الأمر، فإن لديه بالفعل ولاية أشمل. فبالإضافة إلى هدفه الأساسي في دعم استقرار السعر، يناط به دعم «سياسات الاقتصاد العامة» للاتحاد الأوروبي. إذا لم يكن هذا ضوء أخضر لدعم التوظيف، فما كنهه إذًا؟

أعلن الفيدرالي في جاكسون هول عن تحول في السياسة من شأنه أن يؤثر تأثيرًا ملموسًا على التوقعات المتعلقة بالفوائد والتضخم. فقد انتهج الفيدرالي نهجًا أكثر عقلانية. فبدلًا من القول بإن المخرجات الاقتصادية ينبغي أن تلائم نماذجه، والتي لم تتجاوز قط كونها أفضل تخمين، سيدعها تقود السياسة.

قد يقول البعض أن هذه خطوة نحو تبني النظرية النقدية الحديثة بالكامل، حتى مع معارضة بول لهذا النهج في الماضي. الحقيقة أن الأزمة قد ألقت بالنظرية النقدية الحديثة من المناطق النائية للنظرية الاقتصادية إلى التطبيق دون أي جدال حقيقي. لقد تبنى بول مبدأ أساسي من مبادئ النظرية النقدية الحديثة؛ لماذا يجب أن يكون الثمن الواجب دفعه مقابل التضخم المنخفض هو أن يُلقى بملايين الأشخاص فوق كومة المخلفات الاقتصادية و أن يتركوا دون عمل.

أعتقد أن البنك المركزي الأوروبي سيتبع هذا التوجه وأن هذا الاجتماع سيكون مثيرًا للاهتمام.

الأحداث الاقتصادية الواجب مشاهدتها

بجانب ما سبق، انتبه أولًا لعطلة عيد العمال الأمريكي يوم الإثنين، والتي ستُبقي أسواق الأسهم النقدية مغلقة. سيصدر مؤشر أسعار المنازل في المملكة المتحدة من Halifax في نفس اليوم، مباشرة قبل تقرير ثقة المستثمر في منطقة اليورو من Sentix.

ابحث يوم الثلاثاء عن تقرير ثقة الأعمال من بنك أستراليا الوطني عن أستراليا، بالإضافة إلى بيانات الإنفاق والناتج المحلي الإجمالي لليابان. يشهد يوم الأربعاء قرار فائدة بنك كندا وتقرير أوامر الأدوات الميكانيكية الأولي، وهو مؤشر رائد للطلب مثيرٌ للاهتمام. بجانب اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، هناك أرقام تضخم مؤشر أسعار المُنتِج في الولايات المتحدة وتقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي. يختم الجمعة الأسبوع بأرقام الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة، وأرقام تضخم مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة، وبدء اجتماعات مجموعة اليورو لوزراء المالية الأوروبيين.

أرباح تجب مشاهدتها

تشمل كبرى الشركات التي تصدر تقارير أرباحها هذا الأسبوع Lululemon وOracle وRichemont وSlack. لكن ربما يكون من الواجب التركيز على الشركة التي نالت جائزة كوفيد، Peloton، التي ارتفعت أسهمها في الأسابيع الأخيرة إلى أعلى قيم لها على الإطلاق.

ورفعت JPMorgan هدفها السعري في الأسبوع الماضي إلى 105 دولار من 58 دولار، وأضافت السهم إلى قائمة أفضل الاختيارات.

قال المحلل دوج أنموث “إن أكبر تحديات Peloton في المدى القريب من وجهة نظرنا هو مجاراة الطلب المرتفع، مع وقت بين أمر شراء الدراجة والتسليم من 6 إلى 7 أسابيع في المتوسط في أفضل 20 منطقة سوق محددة في الولايات المتحدة وفقًا لفحصنا يوم 1/9”.

متاح على المنصة تقويم كامل للأحداث الاقتصادية و أحداث الشركات.

تسليط الضوء على XRay هذا الأسبوع

اقرأ كامل الجدول الزمني لتحليل السوق المالي والتدريب عليه.

17.00 UTC 07-Sep Blonde Markets
From 15.30 UTC 08⁠-⁠Sep Weekly Gold, Silver, and Oil Forecasts
13.00 UTC 09⁠-⁠⁠⁠⁠Sep Indices Insights
14.45 UTC 10-⁠⁠⁠⁠Sep Master the Markets
17.00 UTC 10-⁠⁠⁠⁠Sep Election2020 Weekly

الأسبوع المقبل: الأسواق تستعد لموسم أرباح قبيح

يحدث هذا الأسبوع – كم سيكون موسم أرباح الشركات في الربع الثاني سيئًا، وهل تزيد البنوك المركزية في أوروبا وكندا التحفيز؟

موسم الأرباح للربع الثاني

يبدأ موسم أرباح الشركات في وول ستريت مع إصدار كبرى الشركات تقارير بأرقامها للربع الثاني.

التوقعات متدنية للغاية مع إجمالي أرباح متوقع لمؤشرS&P 500 بنسبة -44.4% على إيرادات منخفضة بنسبة -10.9%.

يتوقع بنك أمريكا أن تتجاوز تقديرات الإجماع للربح لكل سهم لشركات S&P 500 بنسبة 8% بعد أن خفض وول ستريت توقعات المكسب بحوالي 40% مع اقترابه من موسم الربع الثاني. وقد خفّض المحللون تقديراتهم التصاعدية للربح لكل سهم للربع الثاني بنسبة 37% خلال الفصل، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الشركات عليها أن تتخطى عقبة سهلة للغاية.

لكن الأسواق تبقى متطلعة إلى المستقبل ولهذا، ومع الكثير من الأخبار السيئة التي حدثت بالفعل، سيتحمس المستثمرون لرؤية توقعات باقي العام – فهل تشهد الشركات الأمريكية انتعاشًا؟ إذا فعلت فقد يكون هذا مبشرًا بالخير لمؤشرات الأسهم.

يشهد هذا الأسبوع إصدار البنوك الكبرى في وول ستريت تقارير أرباحها، مع حلول موعد تحديث كل من JPmorgan وWells Fargo وMorgan Stanley وGoldman Sachs للأسواق.

قمة الاتحاد الأوروبي واجتماع البنك المركزي الأوروبي

يلتقي قادة الاتحاد الأوروبي لقاءً فعليًا في بروسل يومي 17 و18 يوليو لمناقشة خطة التعافي للاستجابة لأزمة كوفيد-19 وميزانية جديدة طويلة المدى للاتحاد الأوروبي. قد تكون هذه اللحظة محورية في تشكيل رد فعل الاتحاد الأوروبي الاقتصادي على الجائحة، وقد تؤدي إلى التوصل لاتفاق حول حزمة الإنقاذ المقترحة والتي تبلغ 750 مليار يورو. وقد أعربت العديد من الدول الأعضاء بقيادة “الأربعة المقتصدين”، دون أن يقتصر الأمر عليهم بحال من الأحوال، عن مخاوف بشأن الصندوق وخطط اقتراض المجلس الأوربي الأموال مباشرة لتمويله.

عادت تكاليف الاقتراض الحكومي إلى مستويات ما قبل الجائحة، وهذا مؤشر على النجاح الذي حققه البنك المركزي الأوروبي في دعم الأسواق المالية. ومع هذا، فإن الفشل في الوصول إلى اتفاق في اجتماع المجلس الأوروبي هذا الأسبوع قد يؤدي إلى ارتفاع العائدات واتساع فروق الأسعار مرة أخرى، مما قد يضع اليورو تحت ضغط. إذا نجحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في إتمام الاتفاق، سواء بالقوة أو بالحديث المعسول، سيكون أمام اليورو فرصة للصعود.

في الوقت ذاته أشارت كريستين لاغارد إلى أن البنك المركزي الأوروبي سيضغط زر التوقف لبرنامج تيسيره، قائلة إن البنك المركزي الأوروبي قد «فعل الكثير حتى أن لدينا وقتًا لنقيم [البيانات الاقتصادية القادمة] بعناية». ينبغي أن يُنهي هذا أي أفكار حول إعلان البنك المركزي تدابير تسهيل جديدة في اجتماع هذا الأسبوع. ترغب السيدة لاغارد في التأكيد على أن الوقت قد حان لأن ترفع الدول أعضاء منطقة اليورو الدعم المالي وتفرزه، بدلًا من الاعتماد بصورة متزايدة على البنك المركزي الأوروبي والفوائد الأكثر انخفاضًا.

بنك كندا

من المتوقع أن يترك بنك كندا معدلات الفائدة ثابتة عند 0.25% عند عقد اجتماعه يوم الأربعاء، لذا سنتطلع إلى الحصول على تحديث حول رؤية البنك المركزي لمسار التعافي الاقتصادي.

أظهر استطلاع لبنك كندا أن مزاج الأعمال في كندا «سلبي بصورة قوية»، بالرغم من أن نصف الشركات صوتت على توقع عودة المبيعات إلى مستويات ما قبل الجائحة خلال 12 شهرًا. قال البنك المركزي، «إن توقعات المبيعات الأهدأ منتشرة في جميع المناطق والقطاعات، وكثيرًا ما تعبر الشركات عن درجة عالية من عدم اليقين حول سلوك المستهلك والطلب المستقبلي».

يتوقع المحافظ الجديد تيف ماكليم عودة النمو في الربع الثالث، لكنه يتوقع أيضًا رحلة «وعرة» للاقتصاد. شدد السيد ماكليم، في حديثه الأول كمحافظ في الشهر الماضي، على أن بنك كندا لن يدفع فائدته المعيارية إلى المنطقة السالبة.

ما هي السرعة التي يتعافى بها الاقتصاد العالمي؟

ستساعد العديد من إصدارات البيانات على إظهار السرعة التي تتعافى بها الاقتصادات. من المقرر أن يصدر أحدث تقارير الناتج المحلي الإجمالي لبريطانية يوم الثلاثاء، جنبًا إلى جنب مع أرقام التجارة الصينية. ترقَّبْ بيانات التوظيف الأسترالية وأرقام الناتج المحلي الإجمالي والإنتاج الصناعي واستثمار الأصول الثابتة الصينية يوم الخميس. من المتوقع يوم الجمعة أن تُظهر أرقام مبيعات التجزئة للملكة المتحدة لشهر يونيو تحسنًا بعد انتعاشها انتعاشًا حادًا في مايو. ارتفعت المبيعات 12% في مايو، بعد أن هبوطها 18.1% في أبريل. كما هو الحال دائمًا سنترقب أرقام مطالبات البطالة الأسبوعية الأمريكية يوم الخميس، بينما سيصدر كل من مؤشر التصنيع من بنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا ومزاج المستهلك من جامعة ميتشيجان في وقت لاحق من الأسبوع.

تسليط الضوء على XRay هذا الأسبوع

اقرأ كامل الجدول الزمني لتحليل السوق المالي والتدريب عليه.

07.15 UTC Daily European Morning Call
11.00 UTC 14-Jul Reading Candlestick Charts: Trading Patterns and Trends
From 15.00 UTC 14-Jul Weekly Gold, Silver, and Oil Forecasts
10.00 UTC 15-Jul The Marketsx Experience: Platform Walkthrough
17.00 UTC 15-Jul Blonde Markets

 

Top Earnings Reports this Week

Here are some of the biggest earnings reports scheduled for this week:

13-Jul PepsiCo – Q2 2020
14-Jul JPMorgan Chase & Co – Q2 2020
14-Jul Wells Fargo & Co – Q2 2020
14-Jul Citigroup – Q2 2020
15-Jul UnitedHealth – Q2 2020
15-Jul Goldman Sachs – Q2 2020
15-Jul US Bancorp – Q2 2020
15-Jul PNC Financial Services Group – Q2 2020
15-Jul eBay – Q2 2020
15-Jul Bank of New York Mellon – Q2 2020
16-Jul Morgan Stanley – Q2 2020
16-Jul Bank of America Corp – Q2 2020
16-Jul Abbott Laboratories
16-Jul Microsoft – Q4 2020
16-Jul Johnson & Johnson – Q2 2020
16-Jul Netflix – Q2 2020
16-Jul AMD – Q2 2020
17-Jul BlackRock – Q2 2020

 

Key Events this Week

Watch out for the biggest events on the economic calendar this week:

03.00 GMT 14-Jul China Trade Balance
06.00 GMT 14-Jul UK Monthly GDP / Manufacturing & Industrial Production
09.00 GMT 14-Jul Eurozone & Germany ZEW Economic Sentiment
12.30 GMT 14-Jul US CPI
03.00 GMT 15-Jul Bank of Japan Rate Decision, Statement, Outlook Report
14.00 GMT 15-Jul Bank of Canada Rate Decision
14.30 GMT 15-Jul US EIA Crude Oil Inventories
22.45 GMT 15-Jul New Zealand CPI (QoQ)
01.30 GMT 16-Jul Australia Employment Change / Unemployment Rate
02.00 GMT 16-Jul China GDP
11.45 GMT 16-Jul ECB Rate Decision
12.30 GMT 16-Jul US Retail Sales / Unemployment Claims
14.30 GMT 16-Jul US EIA Natural Gas Storage
14.00 GMT 17-Jul Preliminary University of Michigan Sentiment Index

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Tradetech Markets (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("TTMBVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها TradeTech Alpha المحدودة ("TTA”) مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("TTA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Tradetech Markets (أستراليا) ذ.م.م. المحدودة ("TTMAU”) تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

FSCA (إفريقيا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها TradeTech Markets (جنوب إفريقيا) (ذ.م.م.) المحدودة ("TTMSA”) مرخصة من قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 46860.

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. لمزيد من المعلومات انقر هنا

Marketsi
An individual approach to investing.

Whether you’re investing for the long-term, medium-term or even short-term, Marketsi puts you in control. You can take a traditional approach or be creative with our innovative Investment Strategy Builder tool, our industry-leading platform and personalised, VIP service will help you make the most of the global markets without the need for intermediaries.

Share Dealing in the Markets Group is only offered by Safecap Investments Limited regulated by CySEC under license number 092/08. We are now re-directing you to Safecap’s website.

Redirect