الأسبوع المقبل: وفرة من البنوك المركزية لكن الاستجابة المالية هي المفتاح

ستكون هناك وفرة من مسرات البنوك المركزية هذا الأسبوع، مع تحرك كل من الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا وبنك اليابان، ليتبعوا تحرك البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا في الأسبوع الماضي. قد تحجب سياسات اليابان قرار بنك اليابان بصورة كبيرة، حيث أن الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم LDP ينتخب قائدًا جديدًا قبل أن ينتخب البرلمان الوطني رئيسًا جديدًا للوزراء بأيام.

في الوقت ذاته نواصل مراقبة البيانات الاقتصادية سريعة التواتر، مع قرب صدور أرقام مطالبات البطالة ومبيعات التجزئة أيضًا.

اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

ينعقد الاحتياطي الفيدرالي في 15 و16 سبتمبر للمرة الأولى منذ أن أشار جيروم بويل إلى أن البنك المركزي سيكون مستعدًا لاحتمال تضخم أكبر كمقايضة مقابل تعاف اقتصادي أسرع ونموًا في الوظائف. وقد انخفضت معدلات البطالة منذ ذروة الجائحة، لكنها لا تتحسن بالسرعة الكافية.

من غير المتوقع أن يعلن الفيدرالي عن أي تغيرات جديدة في السياسة، لكنه سيعزز رسالة بويل من جاكسون هول حول التغير في السياسة. في واقع الأمر لن يكون تركيز الفيدرالي الرئيسي الآن على السياسة النقدية، بل على الأمور المالية، حيث ينتظر الأعضاء أي تحرك في واشنطن حتى يرسلوا باقة تحفيز جديدة.

بنك إنجلترا

يجتمع أيضًا بنك إنجلترا هذا الأسبوع، وسط تكهنات متزايدة بأن عجوز شارع ثريدنيدل ستتحول إلى معدلات فائدة سالبة لتحفيز الاقتصاد.

ورفض المحافظ اندرو بايلي، في حديثه لنواب البرلمان مؤخرًا، استبعاد المعدلات السالبة، وهي سياسة فشلت باستمرار في تحقيق التضخم المطلوب في منطقة اليورو. حيث قال «إنها أداة متاحة». «لا نخطط لذلك في الوقت الحالي، ليس لدينا أي خطط لاستخدامها قريبًا، لكنها متاحة».

في الوقت ذاته، مرة أخرى تبدو الاستجابة المالية أكثر أهمية الآن؛ فقد استنفذت البنوك المركزية أغلب ما في جعبتها بالفعل. وحذر آندي هالدين، كبير اقتصاديي بنك إنجلترا، في الأسبوع الماضي بأن مخطط التسريح المؤقت للملكة المتحدة يجب ألا يُمدد؛ لكن هل يذعن المستشار لمطالب تمديده في سبيل حماية الوظائف؟ قد تُضطر الحكومة إلى تمديد مخطط التسريح المؤقت، مع اقتراب نهايته في أكتوبر، حتى تتجنب ارتفاعًا حادًا في فقد الوظائف.

الين الياباني في بؤرة الاهتمام

هناك فرصة كبيرة لأن تشهد أسواق الأسهم اليابانية والين تقلبات مرتفعة هذا الأسبوع، مع حدثين خطرين كبيرين. حيث ينتخب الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم LDP قائدًا جديدًا يوم الإثنين، قبل أن ينتخب البرلمان الوطني رئيسًا جديدًا للوزراء بأيام.

بعد استقالة شينزو آبي لأسباب صحية، فإن يوشيهايد سوجا، أمين سر مكتب رئيس الوزراء، هو خلفه المفُضَّل. وبينما هو مرشح الاستمرارية الذي تعهد بمتابعة اقتصاد آبي، إلا أن هناك مخاطرة بأنه قد يدعو إلى انتخابات، قد تؤدي إلى تعريض الين الياباني وNikkei 225 إلى مخاطر سياسية . ومن غير المتوقع أن يعكر بيان بنك اليابان في اليوم التالي لتصويت البرلمان صفو الأوضاع.

الأرباح

في مؤشر FTSE، راقب أرباح Ocado للربع الثالث يوم الثلاثاء، مع سعي المستثمرين إلى معرفة كيف كانت بداية الشراكة مع Marks & Spencer. سيرغب المستثمرون أيضًا في معرفة إجابة السؤال الأزلي، أين الأموال؟ لقد ارتفع سعر سهم Ocado بشدة هذا العام مع ازدهار التجزئة عبر الإنترنت. ارتفاعه بنسبة 80% في 2020 وضعه خلف لا أحد إلا Fresnillo من حيث المكاسب منذ بداية العام إلى الآن.

وبالرغم من هذا، لم يقدم حقًا أي عائد للمستثمرين حتى الآن من خلال الأرباح مجانية.

في الوقت ذاته يمثل تاجر التجزئة Next (-16% منذ بداية العام حتى الآن) بقرة حلوبًا ناجحة في تقديم تدفق نقدي مجاني باستمرار، حتى مع انهيار الحركة في متاجر الشوارع الرئيسي. وستظهر نتائجه نصف السنوية يوم الخميس. وقد أصدرت الشركة في يوليو تقريرًا بأنه في الوقت الذي انخفضت فيه مبيعات السعر الكامل في الربع الثاني -28% مقابل العام الماضي، كان هذا أفضل مما كان متوقعًا، ويعد تحسنًا عن سيناريو أفضل حالة المذكور في بيان تجارة أبريل. وقد وضعت الإدارة معيارًا لأرباح العام الكامل قبل خصم الضرائب بقيمة 195 مليون جنيه إسترليني.

تسليط الضوء على XRay هذا الأسبوع

اقرأ كامل الجدول الزمني لتحليل السوق المالي والتدريب عليه.

17.00 UTC 14-⁠Sep Blonde Markets
From 15.30 UTC 15⁠⁠-⁠⁠Sep Weekly Gold, Silver, and Oil Forecasts
13.00 UTC 16⁠⁠-⁠⁠⁠⁠⁠Sep Indices Insights
14.45 UTC 17⁠-⁠⁠⁠⁠⁠Sep Master the Markets
17.00 UTC 17-⁠⁠⁠⁠⁠Sep Election2020 Weekly

الأحداث الاقتصادية الأساسية

أحترس من أكبر الأحداث على التقويم الاقتصادي هذا الأسبوع. متاح على المنصة تقويم كامل للأحداث الاقتصادية و أحداث الشركات. 

09.00 UTC 14-Sep Eurozone Industrial Production
01.30 UTC 15-Sep RBA Monetary Policy Meeting Minutes
02.00 UTC 15-Sep China Industrial Production & Retail Sales
06.00 UTC 15-Sep UK Unemployment Rate, Claimant Count Change
09.00 UTC 15-Sep Germany, Eurozone ZEW Economic Sentiment
After-Market 15-Sep Adobe – Q3 2020
After-Market 15-Sep FedEx
06.00 UTC 16-Sep UK Consumer Price Index
12.30 UTC 16-Sep US Retail Sales
14.30 UTC 16-Sep US EIA Crude Oil Inventories
18.00 UTC 16-Sep FOMC Interest Rate Decision, Economic Projections
18.30 UTC 16-Sep FOMC Press Conference
22.45 UTC 16-Sep New Zealand Quarterly GDP
01.30 UTC 17-Sep Australia Employment Change, Jobless Rate
04.00 UTC 17-Sep Bank of Japan Rate Decision & Statement
11.00 UTC 17-Sep Bank of England Interest Rate Decision
12.30 UTC 17-Sep US Weekly Jobless Claims
14.30 UTC 17-Sep US EIA Natural Gas Storage
23.30 UTC 17-Sep Japan Inflation Rate
06.00 UTC 18-Sep UK Retail Sales
12.30 UTC 18-Sep Canada Retail Sales
14.00 UTC 18-Sep US Preliminary University of Michigan Sentiment Index

الأسبوع المقبل: عودة مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، البنك المركزي الأوروبي يركز على سعر الصرف

تعود مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع في جولة أخرى من المساومات، والتي وصلت حتى الآن إلى تقدم طفيف للغاية. فهل يكسر الجانبان الجمود أم تؤثر عناوين الأخبار على الجنيه الإسترليني؟ في الوقت ذاته يأتي اجتماع البنك المركزي الأوروبي بعد ارتفاع كبير في اليورو تسَبَّب في قلق صناع السياسة.

مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

من المنتظر عقد الجولة الرسمية القادمة للمباحثات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في لندن هذا الأسبوع، وسوف يعرض هذا تقاطعات الجنيه الإسترليني وFTSE لخطر الحدث ضمنيًا. المزاج الأساسي ليس إيجابيًا، حيث حققت الجولة الأخيرة من النقاشات في أغسطس تقدمًا طفيفًا للغاية.

وقال بعدها مايكل برانير، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، إن الاتفاق يبدو «غير محتمل» وإنه قلق بشأن ما آلت إليه الأمور. أما نظيره البريطاني، ديفيد فروست، فقال إن المباحثات كانت مفيدة لكن التقدم المُحرز كان طفيفًا.

لم تقدم المباحثات غير الرسمية في الأسبوع الماضي أكثر من هذا، حيث يقول بارنير إنه كان «قلقًا ومحبطًا» من نهج المملكة المتحدة في المباحثات.

ويأتي في صميم المباحثات التصدي للمخاوف المتنازعة للسيادة (المملكة المتحدة) وتكامل السوق الواحد (الاتحاد الأوروبي). يحتاج كلا الجانين إلى تقديم تنازلات فلسفية قبل أن يمكن للتنازلات العملية أن تتبعها. وهذا هو الموضع الذي أصبح متخوفًا فيه من عقد صفقة كبيرة شاملة.

اجتماع البنك المركزي الأوروبي

يجتمع البنك المركزي الأوروبي ECB وسط ارتفاع حاد لليورو تسبب في قلق صناع السياسة. يبدو أن 1.20 كان الحد للبنك المركزي، مستوى دفع كبير الاقتصاديين فيليب لين إلى التعليق بأنه في الوقت الذي لا ينظر فيه البنك المركزي الأوروبي إلى سعر الصرف «يبقى سعر اليورو-دولار أمرًا هامًا».

كانت هذه محاولة البنك المركزي الأوروبي للتدخل في ارتفاع السعر؛ فاليورو الأقوى يُصعِّبُ تغذية التضخم ويؤذي النمو. ترك لين ببساطة السوق يعرف أن سعر الصرف أمر مهم. آخر ما نحتاجه الآن هو حرب عملات، لكن البنك المركزي الأوروبي قد يكون على وشك بدء إحداها. ونحن في انتظار سماع ما ستقوله كريستين لاغارد في هذا الصدد.

في الوقت ذاته ينبغي أن ننظر أيضًا ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سيحذو حذو الاحتياطي الفيدرالي ويومئ إلى نيته بعدم ترك التضخم (إذا حدث) يعترض طريق التعافي.

السؤال الهام هو هل يكافح البنك المركزي الأوروبي من أجل ولاية مزدوجة كالتي لدى الفيدرالي. في واقع الأمر، فإن لديه بالفعل ولاية أشمل. فبالإضافة إلى هدفه الأساسي في دعم استقرار السعر، يناط به دعم «سياسات الاقتصاد العامة» للاتحاد الأوروبي. إذا لم يكن هذا ضوء أخضر لدعم التوظيف، فما كنهه إذًا؟

أعلن الفيدرالي في جاكسون هول عن تحول في السياسة من شأنه أن يؤثر تأثيرًا ملموسًا على التوقعات المتعلقة بالفوائد والتضخم. فقد انتهج الفيدرالي نهجًا أكثر عقلانية. فبدلًا من القول بإن المخرجات الاقتصادية ينبغي أن تلائم نماذجه، والتي لم تتجاوز قط كونها أفضل تخمين، سيدعها تقود السياسة.

قد يقول البعض أن هذه خطوة نحو تبني النظرية النقدية الحديثة بالكامل، حتى مع معارضة بول لهذا النهج في الماضي. الحقيقة أن الأزمة قد ألقت بالنظرية النقدية الحديثة من المناطق النائية للنظرية الاقتصادية إلى التطبيق دون أي جدال حقيقي. لقد تبنى بول مبدأ أساسي من مبادئ النظرية النقدية الحديثة؛ لماذا يجب أن يكون الثمن الواجب دفعه مقابل التضخم المنخفض هو أن يُلقى بملايين الأشخاص فوق كومة المخلفات الاقتصادية و أن يتركوا دون عمل.

أعتقد أن البنك المركزي الأوروبي سيتبع هذا التوجه وأن هذا الاجتماع سيكون مثيرًا للاهتمام.

الأحداث الاقتصادية الواجب مشاهدتها

بجانب ما سبق، انتبه أولًا لعطلة عيد العمال الأمريكي يوم الإثنين، والتي ستُبقي أسواق الأسهم النقدية مغلقة. سيصدر مؤشر أسعار المنازل في المملكة المتحدة من Halifax في نفس اليوم، مباشرة قبل تقرير ثقة المستثمر في منطقة اليورو من Sentix.

ابحث يوم الثلاثاء عن تقرير ثقة الأعمال من بنك أستراليا الوطني عن أستراليا، بالإضافة إلى بيانات الإنفاق والناتج المحلي الإجمالي لليابان. يشهد يوم الأربعاء قرار فائدة بنك كندا وتقرير أوامر الأدوات الميكانيكية الأولي، وهو مؤشر رائد للطلب مثيرٌ للاهتمام. بجانب اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، هناك أرقام تضخم مؤشر أسعار المُنتِج في الولايات المتحدة وتقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي. يختم الجمعة الأسبوع بأرقام الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة، وأرقام تضخم مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة، وبدء اجتماعات مجموعة اليورو لوزراء المالية الأوروبيين.

أرباح تجب مشاهدتها

تشمل كبرى الشركات التي تصدر تقارير أرباحها هذا الأسبوع Lululemon وOracle وRichemont وSlack. لكن ربما يكون من الواجب التركيز على الشركة التي نالت جائزة كوفيد، Peloton، التي ارتفعت أسهمها في الأسابيع الأخيرة إلى أعلى قيم لها على الإطلاق.

ورفعت JPMorgan هدفها السعري في الأسبوع الماضي إلى 105 دولار من 58 دولار، وأضافت السهم إلى قائمة أفضل الاختيارات.

قال المحلل دوج أنموث “إن أكبر تحديات Peloton في المدى القريب من وجهة نظرنا هو مجاراة الطلب المرتفع، مع وقت بين أمر شراء الدراجة والتسليم من 6 إلى 7 أسابيع في المتوسط في أفضل 20 منطقة سوق محددة في الولايات المتحدة وفقًا لفحصنا يوم 1/9”.

متاح على المنصة تقويم كامل للأحداث الاقتصادية و أحداث الشركات.

تسليط الضوء على XRay هذا الأسبوع

اقرأ كامل الجدول الزمني لتحليل السوق المالي والتدريب عليه.

17.00 UTC 07-Sep Blonde Markets
From 15.30 UTC 08⁠-⁠Sep Weekly Gold, Silver, and Oil Forecasts
13.00 UTC 09⁠-⁠⁠⁠⁠Sep Indices Insights
14.45 UTC 10-⁠⁠⁠⁠Sep Master the Markets
17.00 UTC 10-⁠⁠⁠⁠Sep Election2020 Weekly

الأسبوع المقبل: أسبوع حافل للأرباح، اجتماع الاحتياطي الفيدرالي على أهبة الاستعداد

يحدث هذا الأسبوع – هل يستند الاحتياطي الفيدرالي على عوائد السندات، وهل يمكن لكل من Amazon وAlphabet وApple وFacebook أن تحقق التوقعات المرتفعة للأرباح؟

الأرباح

يركز المستثمرون بصورة متزايدة على حفنة من الأسماء الكبيرة، خاصة في القطاع التكنولوجي ذائع الشهرة. هذا التركيز كبير جدًا لدرجة أن الأسهم الخمسة الأكبر تشكل تقريبًا ربع القيمة السوقية الإجمالية لمؤشر S&P 500. حققت هذه الأسهم عوائد بنسبة 35% من بداية السنة حتى تاريخه، بينما هبطت باقي الأسهم التي يبلغ عددها 495 بنسبة -5%. مع مثل هذا التركيز المرتفع على شركات التكنولوجيا الكبيرة، ستكون تحديثات أرباح أربعة من الخمسة هذا الأسبوع حاسمة لاتجاه السوق.

توشك Facebook (FB) وAmazon.com (AMZN) وApple (AAPL) وAlphabet (GOOGL) على إصدار تقارير أرباحها هذا الأسبوع. سيزود هذا السوق بتحول هام نحو مرونة الأرباح وسط أسهم أكبر تغطية، بالإضافة إلى توجيه حيوي للفصول القادمة.  اقرأ معاينتنا لأرباح Amazon.

أكبر سهمين في المملكة المتحدة يصدران أرباحهما، في أسبوع حافل بالأرباح، هما Royal Dutch Shell وAstraZeneca، بينما تخضع الرفاهية للتدقيق مع وشوك إعلان نتائج Hermes وLVMH.

اجتماع الاحتياطي الفيدرالي – الاستناد على الجانب الأمامي؟

يُبقي الحديث عن التحكم في منحنى العائد أسعار فائدة الخزانة منخفضة ويضغط على الفوائد الحقيقية، لكن الأمر غير واضح ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي سيسعى إلى المزيد من الاستناد على الجانب الأمامي من المنحنى عند اجتماعه يوم الأربعاء. وقد شدد تشير جاي بول على أن الفيدرالي لا يفكر حتى في التفكير في رفع الفائدة، بينما يشكل الهبوط في عوائد الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها علامة بأن الأسواق ربما تعتقد أن الفيدرالي قد يفعل المزيد.

من غير المتوقع أن تحدث تغيرات في السياسة في اجتماع هذا الأسبوع، لكن المحادثات ستهيء الطريق على الأرجح أمام حركة في الخريف لضخ المزيد من الدعم بعد أن قال الفيدرالي في الشهر الماضي إن السياسة شديدة المرونة ستستمر على الأرجح لعدة سنوات. في اجتماع FOMC الأخير، اتُفق على أن المسؤولون يحتاجون إلى المزيد من تحليل التحكم في منحنى العائد لكن كان هناك اتفاق على الاحتياج للمزيد من التوجيه المسبق الصريح على أسعار الفائدة، ربما ربطها بأهداف راسخة من أجل مستويات التضخم والتوظيف. يمكن لهذا أن يثبّت الجانب الأمامي من منحنى العائد بصورة أكبر، مما يعمل كميكانيكية تحكم فعلية.

أرقام الناتج المحلي الإجمالي – إلى أي درجة كان الأمر سيئًا؟

بعد أن شهد الفيدرالي يوم الخميس إصدار قراءة الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي المتقدم للربع الثاني. يشير نموذج الوقت الحالي للناتج المحلي الإجمالي لفيدرالي أتلانتا إلى أن أكبر اقتصادات العالم انكمش بنحو 35% في الربع الثاني. ومع هذا، نعلم بالفعل أن ربع يونيو كان مريعًا، وقد يظهر أن البيانات السابقة أقل تنويرًا من الورقة الرابحة في الوقت الراهن؛ تقرير الوظائف الأسبوعي الأمريكي، والذي يصدر أيضًا يوم الخميس. قبل هذا وقبل فتح الجلسة الأوروبية ستصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي الألماني الحديثة.

 

تسليط الضوء على XRay هذا الأسبوع  

اقرأ كامل الجدول الزمني لتحليل السوق المالي والتدريب عليه. 

07.15 UTC  Daily  European Morning Call 
12.00 UTC  27-Jul  Master the Markets 
From 15.30 UTC  28-Jul  Weekly Gold, Silver, and Oil Forecasts 
17:00 UTC  30-Jul  Election2020 Weekly 
19.30 UTC  30-Jul  Daily FX recap 

  

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

فيما يلي بعص من أكبر تقارير الأرباح المقرر إصدارها هذا الأسبوع: 

27-Jul  SAP 
27-Jul  LVMH 
28-Jul  3M 
28-Jul  Starbucks 
28-Jul  McDonald’s 
28-Jul  Amgen 
28-Jul  Visa 
28-Jul  Pfizer 
29-Jul  PayPal 
29-Jul  Facebook 
29-Jul  Boeing 
30-Jul  Nestle 
30-Jul  Samsung 
30-Jul  Procter & Gamble 
30-Jul  Alphabet 
30-Jul  Amazon 
30-Jul  Apple 
30-Jul  Shell 
30-Jul  AstraZeneca 
30-Jul  Hermes 
31-Jul  Chevron 

  

الأحداث الاقتصادية الأساسية

التاريخأحترس من أكبر الأحداث على التقويم الاقتصادي هذا الأسبوع:: 

08.0UTC  27-Jul  German Ifo Business Climate 
12.30 UTC  27-Jul  US core durable goods orders 
07:0UTC  28-Jul  Spain unemployment rate 
14:00 UTC  28-Jul  US CB consumer confidence 
01.30 UTC  29-Jul  Australia CPI inflation 
14:0UTC  29-Jul  US pending home sales 
14.30 UTC  29-Jul  US EIA Crude Oil Inventories 
18.00 UTC  29-Jul  Federal Reserve statement + press conference 
06:00 UTC  30-Jul  German preliminary GDP 
12.30 UTC  30-Jul  US Weekly Jobless Claims 
12:30 UTC  30-Jul  US advanced Q2 GDP 
14.30 UTC  30-Jul  US EIA Natural Gas Storage 
01.00 UTC  31-Jul  China PMIs 
12:30 UTC  31-Jul  US core PCE inflation, spending 

 Find every event in our economic calendar.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Tradetech Markets (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("TTMBVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها TradeTech Alpha المحدودة ("TTA”) مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("TTA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Tradetech Markets (أستراليا) ذ.م.م. المحدودة ("TTMAU”) تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

FSCA (إفريقيا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها TradeTech Markets (جنوب إفريقيا) (ذ.م.م.) المحدودة ("TTMSA”) مرخصة من قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 46860.

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. لمزيد من المعلومات انقر هنا